كتاب الطفل

أوضاع الجنين داخل الرحم

يَتخّذ الطفل داخل رحم الأم وضعاً واحداً يسمى الوضع الطولّي وهو ما يحدث في معظم الحالات . وقد سَجلت التقارير وضعاَ عرضياَ يحدث بنسبة 1%.

ويمكن معرفة وضع الجنين في الرحم بفحص بطن المرأة الحامل حيث يمكن تمييز رأس وأطراف الجنين بدءاً من الشهر السابع كما تُظهر الصور الشُعاعية بأشعة رونتجن أوضاع الحالات المختلفة .

والوضع الطولي هو الوضع الذي يكون فيه العمود الفقري للجنين بشكلٍ متوازٍ مع العمود الفقري للأم بينما يكون في الوضع العرضي العمود الفقري للجنين بشكلٍ عمودي بالنسبة للعمود الفقري للأم .

وكما ذكرنا فإن الحالات العامة هي اتخاذ الطفل الوضع الطولي الذي أظهرت الاحصائيات كونه المحور العادي للوضع الذي يتخذه ما يقارب من 99 % من الأجنة في رحم الأم .

وعند اكتمال مدة الحمل نجد أن 95% تقريباً من الأطفال يتخذون وضع الرأس فيكونُ فيه رأس الطفل عند فتحة الولادة . بينما تتخذُ النسبة الباقية وضع الردفين فيكون فيه ردفا الجنين عند فتحةِ الولادة . ويمكن في هذه الحالة للطبيب أن يغير من هذا الوضع إذا لم يتغير تلقائياً .

وقد سَجلت التقاريرُ الطبية بأن ما يعادل نصف الأجنبية تكون عادة قبل أشهر الحمل الأخيرة بحال وضع الردفين ولكنهم يدورون في الفترة الأخيرة نصف دورة ليتخذوا وضع الرأس .

وضع الجنين في حالة التوأم :

تختلف أوضاع التوأم فتكون في بعض الحالات بوضع الرأس بالنسبة للتوأم وأحياناً بوضع الردفين . كما يتخذ أحياناً أحد التوأمين وضع الرأس بينما يتخد الآخر وضع الردفين. وفي حالات أخرى يتخذ التوأمان وضع الردفين .وفي حالات ثانية يتخذ أحدهما العرض .

اظهر المزيد

اقرا أيضا

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى