كوفيد - 19

عشرة أخطاء تضر بصحتك جراء العزل المنزلي

نشرت مجلة “كلارا” الإسبانية تقريراً تحدثت فيه عن  عشرة أخطاء تضر بصحتك جراء العزل المنزلي ناتجية عن العادات التي يمكن أن تلحق الضرر بصحتنا في ظل المكوث المطول في المنزل التزاماً بإجراءات العزل المنزلي.

وقالت المجلة في تقريرها إن الجلوس في المنزل في وضع العزل المنزلي عادة ما يجعلنا نقع في فخ اللامبالاة وإهمال مظهرنا وصحتنا.

ومع ذلك، ينبغي علينا أن نجبر أنفسنا على الحفاظ على الروتين الذي كنا نتبعه سابقاً وتجنب الوقوع في عادات معينة يمكن أن تضر بصحتنا أثناء مكوثنا في العزل المنزلي.

كما أنه من الوارد أن نجد أنفسنا غير مستعدين للعودة إلى الحياة الطبيعية بعد انتهاء فترة الحجر المنزلي إذا لم نعتني بأنفسنا.

إهمال نفسك:

وأوردت المجلة أن الكثير من الناس يغسلون أيديهم باستمرار خلال الحجر، ولكن البعض ينسون أن يستحموا ولو مرة واحدة في اليوم، والأهم من ذلك أنهم لا ينظفون أسنانهم بعد تناول الوجبات الرئيسية.

اقرأ أيضاً :البروتوكول العلاجي الخاص بفيروس كورونا

في هذا الصدد، نصح الدكتور إيفان مالاجون بأهمية المواظبة على تنظيف الفم لتجنب المعاناة الناتجة عن مشاكل الأسنان والجهاز الهضمي أثناء الحجر الصحي. وقد صرّح مالاجون قائلا: “يجب علينا أن نرعى أسناننا والهيكل بأكمله الذي يحيط بها وتنظيف سطح جميع الأسنان جيدا، فضلا عن حماية اللثة واللسان وتمرير خيط تنظيف الأسنان مرة واحدة في اليوم على الأقل”.

إهمال البشرة أو الاعتناء بها بشكل مبالغ فيه أثناء العزل المنزلي:

وأردفت المجلة أن خبير الطب التجميلي ليو سيرود، لاحظ خطأين شائعين أثناء فترة ( الحجر) العزل المنزلي. في هذا الإطار، أكد سيرود أن “هناك حالتان متعارضتان ضارتان بنفس الدرجة.

من ناحية، يستمر البعض في استخدام مستحضرات التجميل حتى تلك الكريمات التي قاموا بتخزينها منذ شهور، ويعتبر هذا الأمر خاطئا.

وتسمى هذه الحالة “جرعة زائدة تجميلية”، وتحدث بسبب تشبع الجلد، وتتجلى مع زيادة واضحة في إفراز الزهم وظهور حب الشباب”. وتابع سيرود حديثه قائلا: “وفي الجانب المقابل، نجد أولئك الذين يهملون بشرتهم تماما بسبب العمل عن بعد ورعاية الأطفال والبيت”.

النوم بشعر مبلل:

أشارت المجلة إلى أن الإهمال يجعلنا في بعض الأحيان نستحم قبل النوم مباشرة ثم نغفو بشعر رطب ومبلل.

ولا يعتبر هذا الأمر ضاراً لشعرناً وفروة رأسنا، فحسب، بل يسبب أيضاً أضراراً أخرى لجسمنا، حيث يمكننا أن نبرد في الليل ونصاب بنزلة برد حادة.

لذلك، تنصح خبيرة التجميل الشهيرة نواليا خيمينيز بالإبتعاد عن هذه العادة لأنها تؤثر حتى على نوعية الشعر والفروة التي تفقد قوتها تدريجياً.

قضاء كامل اليوم بالبيجاما:

نوّهت المجلة إلى أن دراسات مختلفة تظهر أن الملابس التي نرتديها بشكل يومي، حتى عندما نكون في المنزل، تلعب دوراً كبيراً في تحديد حالة مزاجنا ونفسيتنا. لذلك، يُعتبر ارتداء الملابس المناسبة عاملاً محفّزاً ويساعدنا على التركيز في القيام بالمهام الموكلة إلينا.

عموما، أنت لست مطالباً بارتداء ملابس العمل الخاصة بك خلال الدوام أثناء مكوثك في العزل المنزلي، لأننا عادةً ما نفضّل الملابس المريحة، ولكن ينبغي أن تكون ذات مظهر جيّد على الأقل.

العمل على السرير أو الأريكة:

بينت المجلة أن تخصيص مكان للعمل في المنزل يعدّ أمراً ضرورياً من أجل المزيد من التركيز والأداء الطيب.

لهذا السبب، حذّر أليخاندرو سانز كاستيل-رويز، اختصاصي العلاج الطبيعي وتقويم العظام، من مخاطر عدم الجلوس بشكل صحيح.

وقد أفاد الاختصاصي أن “المواقف السيئة الناتجة عن بيئة العمل غير المناسبة بسبب العمل عن بعد يمكن أن تسبب آلام أسفل الظهر لأننا نفتقر إلى جعل الظهر مستقيما أثناء الجلوس.

ويمكن أن يسبب هذا الأمر أيضاً إزعاجاً على مستوى العنق لأننا نحاول الاقتراب من الشاشة قدر الإمكان دون أن ندرك ذلك”.

سوء التغذية في العزل المنزلي:

فسرت المجلة أن الملل والقلق والإجهاد غالبًا ما يقودنا إلى تناول الطعام أكثر مما ينبغي وتناول وجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية الثلاث، وأحيانا تخطي بعض الوجبات، فضلاً عن عدم شرب كمية كافية من الماء.

علاوة على ذلك، زاد استهلاك الشوكولاتة والحلويات والتبغ والمشروبات الكحولية خلال الحجر الصحّي بشكل كبير. لذلك، يجب علينا أن نسيطر على هذه العادات إذا أردنا تجنب زيادة الوزن وبعض الأمراض مثل الكوليسترول والسكري.

وبناء عليه، صرّحت خبيرة التغذية، أميل لوبيز: “كن أذكى من الجوع وتجنب الإغراءات في المنزل” .

تعمل الأطعمة فائقة المعالجة والوجبات السريعة على تنشيط نظام المكافأة والمتعة في الدماغ، ما يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام وتوليد الإدمان.

اقرأ أيضاً : ما هي حساسية الأنف Allergic Rhinitis

عدم احترام روتين وتوقيت النوم:

أفادت المجلة أن الوضع الحالي الذي نعيشه يؤثر بشكل كبير في الالتزام بتوقيت النوم الذي تعودنا عليه. ويتفق معظم الخبراء على أهمية وضع إجراءات معينة في حدود إمكانياتنا من أجل تنظيم وقت النوم.

من جهته، يحذر الدكتور جوان سيلفا من أن “البقاء في السرير لفترة أطول من اللازم أو القيام بأنشطة أخرى بدلا من النوم في التوقيت المعتاد يمكن أن يجعلنا نشعر بالأرق”.

الاطلاع على كم مكثّف من المعلومات حول الفيروس:

أردفت الصحيفة أن قضاء اليوم في تتبّع أو الاستماع إلى معلومات حول فيروس “كورونا” يمكن أن يلحق الضرر بصحتنا العقلية، ما يسبب عدم الراحة أو القلق إضافة إلى العصبية أو الاكتئاب.

ووفقاً لخبيرة علم الاجتماع في علم اللغويات العصبية، أليسيا أراديلا، “إن التعرض المفرط للمعلومات يمكن أن يخلق حالة مؤلمة عاطفياً. ويفضل تحديد القنوات والاطلاع مرة واحدة في اليوم على آخر المستجدات. وإذا كنت مدمناً على هذه القنوات، فحاول أن تتابع برامج فكاهية حتى تسلي نفسك قليلا”.

الوقوع في فخ نمط الحياة الخامل:

أبرزت المجلة أنه كوننا محاصرين بين أربعة جدران، فإننا لا نتحرك بنفس المقدار الذي اعتدنا عليه في الظروف العادية. لذلك، يجب أن نحاول القيام ببعض الألعاب الرياضية لمواجهة تغيّر الروتين اليومي لحياتنا. وليس مهماً أن نجهد أنفسنا كثيرا، بل يكفي القيام بأنشطة تضمن نشاط القلب والأوعية الدموية للحفاظ على شكل بدني جيد.

اقرأ أيضاً : ” كوفيد 19 ” فايروس كورونا أم إنفلونزا موسمية؟

إساءة استخدام المبيّض:

ختاما، أكدت المجلة أنه، كما أوصت به منظمة الصحة العالمية، يجب علينا اتخاذ تدابير صارمة للنظافة الشخصية عن طريق غسل أيدينا بشكل متكرر بالماء والصابون وتطهير أسطح المنزل، وبخاصة تلك التي نلمسها كثيرا للقضاء على فيروس “كورونا”.

ومع ذلك، كن حريصًا جدًا بخصوص استخدام المزيد من تركيز المبيض أكثر من الموصى به لتجنب التسمم المرتبط بمزج منتجات التنظيف المنزلية. ومن الضروري قراءة تعليمات استخدام أي منتج تنظيف نقتنيه.

بواسطة
إعداد: شافية محمدي
اظهر المزيد

اقرا أيضا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى